ممرن الخصر: النسخة العصرية من كورسيت الحقبة الفيكتورية

لا بد أنك قد سمعت عن ممرن الخصر الذي تلجأ إليه بعض الشخصيات المشهورة حول العالم، مثل فتيات عائلة الكارداشيان. لكن وبينما قد يبدو لك ممرن الخصر فكرة رائعة وحلاً سريعاً تبعاً للصور الخلابة التي قد تصادفك أثناء تصفحك للسوشيال ميديا، عليك التفكير ملياً قبل شراء ممرن الخصر، فلهذا النوع من مشدات الجسم ما له وما عليه.

إليك أهم المعلومات التي سوف تساعدك على اتخاذ القرار الملائم بشأن شراء واستخدام ممرن الخصر.

 

ما المقصود بممرن الخصر؟

ممرن الخصر هو مشد يقتصر تأثيره على منطقة وسط الجسم. عند ارتداء ممرن الخصر تقوم أنسجته بفرض ضغط على منطقة الجذع كفيل بشد المنطقة بإحكام، مما يؤدي لتقليل محيط الخصر والبطن بضعة بوصات ليكتسب الجسم مظهر الساعة الرملية الجذاب. تصنع ممرنات الخصر عادة من أنسجة تتسم بسماكتها ومتانتها، كما تتخلل بعض أنواع ممرنات الخصر قطع ودعامات داخلية، معدنية أو بلاستيكية، يتم ترتيبها في صفوف في الطبقات الداخلية لممرن الخصر. 

 

يتم تثبيت ممرن الخصر وإغلاقه بإحكام حول منطقة الوسط بطرق تختلف من نوع ممرن خصر لآخر، مثل:

  • قطع لاصقة مرتبة عمودياً على طول الحواف المتقابلة لممرن الخصر.
  • خطافات فتح وإغلاق تقليدية، شبيهة بخطافات حمالات الصدر.
  • أشرطة وأربطة قماشية ناعمة يتم إدخالها في ثقوب موجودة في ممرن الخصر وتثبيتها عن طريق شدها يدوياً وربطها بإحكام.

 

يعتقد أن ممرنات الخصر قد تساعد على إنقاص الوزن وتغيير شكل الخصر مع المداومة على ارتدائها، أي وبكلمات أخرى؛ مع تمرين الجسم ليصبح قادراً على ارتدائها لفترات أطول، ولعل هذا المعتقد هو مصدر التسمية. 

ممرن الخصر الآن، الكورسيت قديماً

ما يعرف بممرن الخصر اليوم كان يعرف قبل بضعة قرون باسم الكورسيت. والكورسيت هو قطعة لا بد أن تكوني قد صادفتها في لوحة أو في فيلم قمت بمشاهدته الأسبوع الفائت، فهذه القطعة كانت قطعة ثياب أساسية للنساء في العصر الفيكتوري أسفل الفساتين، بل كان ارتداؤها يدل على امتلاك المرأة لمكانة مرتفعة في مجتمعها.

 

قديماً، كانت عملية شد الكورسيت عملية شاقة تعتمد على القوة البدنية للفتاة المسؤولة عن شد أربطة الكورسيت الخلفية يدوياً، وعلى الرغم من المظهر الجميل الذي كان الكورسيت يضفيه على القامة، إلا أن هذه القطعة المشدودة من الثياب الداخلية خلفت وراءها قامات مشوهة وأجسام مصابة بمشكلات صحية عديدة، مما دفع النساء للتخلي عن الكورسيت تماماً مع الوقت، قبل أن يعود الكورسيت للواجهة في عصرنا الحاضر على هيئة ممرن خصر.

 

أنواع ممرنات الخصر

لممرنات الخصر عدة أنواع، إليك قائمة بأبرزها: 

  • ممرنات الخصر اليومية: هذا النوع مصمم بحيث يمكن استخدامه بأمان يومياً.
  • ممرنات الخصر الرياضية: هذا النوع مصمم بحيث يمكن استخدامه أثناء ممارسة الرياضة.
  • ممرنات الخصر ذات الدعامات المعدنية: هذا النوع يشبه إلى درجة كبيرة الكورسيت التقليدي، وغالباً ما يكون مزوداً بأربطة يمكن شدها يدوياً. لكن يعد هذا النوع غير مريح، لذا يمكن ارتداؤه في مناسبات خاصة فقط.

 

ما الفرق بين المشدات العادية وممرنات الخصر؟

على الرغم من أنها غالباً ما تصنف أسفل فئة المشدات، إلا أن بعض الخبراء يشيرون إلى أن ممرنات الخصر ليست في الحقيقة مشدات، بل قطع تم تصميمها لتساعد على تغيير شكل الجسم مع مرور الوقت. إذ من المفترض أن يتم تعويد الجسم على ارتداء ممرن الخصر لساعات أطول بوتيرة تدريجية، ليكتسب الخصر مظهراً أنحف مع مرور الوقت. 

هل يمكن لممرن الخصر أن يغير شكل الجسم؟

نعم، لكن كون هذا التأثير مؤقتاً أم دائماً هو ما سوف نتناوله في ما يأتي:

1- تأثير لحظي منحف للخصر

بفضل قوى الضغط التي قد يفرضها ممرن الخصر على منطقة الجذع، يمكن لممرن الخصر أن يعمل على تنحيف منطقة الوسط ونحتها؛ لكن هذا التأثير عادة ما يكون لحظياً -أو وقتياً لا يتعدى بضعة ساعات-، ليعود الخصر لوضعه الطبيعي بمجرد خلع الممرن.

 

2- تأثير مؤقت/شبه دائم منحف للخصر 

في بعض الحالات يمكن لممرن الخصر أن يعمل بالفعل على تنحيف الخصر أو تغيير هيئته، وذلك بشكل مؤقت أو شبه دائم. هذا التأثير قد ينشأ جراء آلية من اثنتين:

  • آلية أولى آمنة: قد تساعد ممرنات الخصر على فقدان القليل من الوزن الزائد من خلال تحفيز الشعور بفقدان الشهية وتحفيز التعرق، لكن هذه الخسارة للوزن غالباً ما تكون مؤقتة ليستعيد الجسم وزنه المفقود بعد فترة.
  • آلية ثانية غير آمنة (وقد تكون خطيرة): يمكن لارتداء ممرنات الخصر مطولاً وبإفراط أن يؤدي لتحفيز حصول ضمور في عضلات منطقة الجذع، كما يمكن لارتداء ممرنات الخصر أن يضغط دهون منطقة الوسط وأن يغير موقع بعض الأعضاء الداخلية، ليبدو الجسم أكثر نحافة بينما وفي الحقيقة يكون الجسم من الداخل قد بدأ بفقدان اتزانه وصحته!

إيجابيات ممرنات الخصر

يمكن لارتداء ممرنات الخصر بطريقة صحيحة وصحية أن يعود بتبعات إيجابية على الجسم، مثل:

  • تخفيف حدة الانزعاج والآلام التي قد تشعر بها الأم الجديدة في مرحلة النفس، لا سيما عند استخدام ممرنات خصر طبية، تحت إشراف الطبيب المتابع للحالة.
  • نحت الخصر ومنح من ترتديه مظهر الساعة الرملية الخلاب مؤقتاً، لإطلالات رائعة تلفت الأنظار.
  • تحسين استقامة الظهر، وتقليل تحدب وانحناء الكتفين. لكن هذا التأثير مؤقت، وينتهي عند خلع ممرن الخصر.

 

سلبيات ممرنات الخصر

يمكن لارتداء ممرن الخصر أن يتسبب بمجموعة من المضاعفات الصحية، لا سيما إذا كان ممرن الخصر المستخدم متدني الجودة أو غير ملائم، أو إذا تم ارتداؤه لفترات طويلة. إليك نبذة عن أبرز هذه المضاعفات الصحية المحتملة:

  • التهابات في الرئتين، والشعور بالاختناق أو صعوبة التنفس.
  • الجفاف الناجم عن ارتفاع درجة حرارة الجسم وكثرة التعرق أثناء ارتداء ممرن الخصر.
  • فقدان طاقة الجسم، والشعور بالتعب الدائم بسبب تدني كمية الأكسجين القادرة على الوصول للأعضاء الداخلية.
  • فقدان تدريجي لقوة منطقة الجذع وعضلات منطقة الوسط، وآلام الظهر.
  • طفح جلدي وتهيج عام في البشرة في المنطقة الملامسة لبطانة ممرن الخصر.
  • سلس البول، وفي بعض الحالات هبوط الرحم، لا سيما عند استخدام ممرن الخصر من قبل النساء في فترة النفاس.
  • مشكلات صحية في الجهاز الهضمي، من ضمنها: الارتجاع المعدي المريئي، وحرقة الفؤاد (الحموضة العابرة)، والإمساك.
  • مضاعفات خطيرة طويلة الأمد، أبرزها: التهابات متفرقة في الجسم، وتغيير مواقع الأعضاء الداخلية وإحداث تلف دائم فيها، والإصابة بكسور في الأضلاع.

نصائح كنز للاستفادة من ممرن الخصر وتجنب أضراره

يمكن لاستخدام ممرن الخصر الملائم بطريقة صحيحة أن يساعدك على جني العديد من الفوائد. لذا، إليك نصائح طاقم كنز بهذا الخصوص:

  • اكتفي باستخدام ممرن الخصر لساعات قليلة ولفترات قصيرة فقط من الوقت.
  • تجنبي ارتداء ممرنات الخصر أثناء ممارسة الرياضة قدر الإمكان.
  • لا تخلدي للنوم ليلاً (أو لساعات طويلة) مرتديةً ممرن الخصر.
  • تجنبي ارتداء ممرنات الخصر في حال كنتِ حامل أو مصابة بمشكلات صحية في الجهاز الهضمي تتعلق بالحموضة.
  • اخلعي ممرن الخصر بمجرد الشعور بأية أعراض مزعجة، مثل الدوار أو صعوبة التنفس.
  • استشيري الطبيب قبل استخدام ممرنات الخصر عموماً، أو استشيري خبيرات كنز قبل شراء ممرن الخصر الملائم لك.

 

تذكري، ممرن الخصر ليس حلاً سحرياً ولن يساعدك على فقدان الوزن الزائد أو دهون الجسم- لا سيما إذا كنت تستخدمين الأنواع غير الحرارية منه-، لذا فهو ليس بديلاً عن الحمية والرياضة، لكنه وبكل تأكيد سوف يساعدك على الظهور بهيئة خلابة في حفلتك أو مناسبتك الخاصة القادمة.

 

التعافي بعد الولادة: مشدات، وتغذية، ورياضة