خصم رمضان حتى 30% | الكود RAMADAN24

Country

سلة المشتريات
ر.س0.00
خصم رمضان حتى 30% | الكود RAMADAN24

العودة للثياب الداخلية بعد جراحة استئصال الثدي

سنوياً، تخضع العديد من النساء لعمليات استئصال ثدي جزئية أو كلية جراء الإصابة بسرطان الثدي. بعد الخضوع لهذا النوع من العمليات الجراحية، يتعين على المريضة اتباع مجموعة من القواعد من شأنها تعزيز عملية تعافيها بعد الجراحة، بما في ذلك توصيات هامة تتعلق بارتداء الثياب الداخلية. لذا إذا كنت ناجية من سرطان الثدي، أو ترغبين بالاعتناء بعزيزة خضعت مؤخراً لجراحة استئصال الثدي، هذا المقال لك.

ارتداء حشوات الصدر بعد استئصال الثدي

قد تختار بعض الناجيات الخضوع لعمليات ترميم للصدر بعد استئصال الثدي مباشرة، بينما تفضل أخريات الانتظار أو اللجوء بشكل دائم لحشوات الصدر المتحركة بدلاً من عمليات الترميم. في كلا الحالتين عليك معرفة بعض الأمور عن حشوات الصدر المتحركة، فهذه قد تكون رفيقاً لا بد منه في مراحل التعافي الأولى وقبل اتخاذ أي قرار حول الخطوات القادمة، والتي قد تتضمن الترميم.

1- ما أهمية حشوات الصدر المتحركة؟

حشوات الصدر المتحركة هي قوالب لينة مصنوعة من مواد خاصة شكلت على هيئة تشبه الثدي، يمكن استعمالها لملء التجويف الذي خلفه الثدي المستأصل. قد يساعد استخدام حشوات الصدر الطبية بعد استئصال الثدي على:

  • توفير نوع من الحماية للندبة التي خلفتها عملية استئصال الثدي.
  • تحسين ثقة المريضة بنفسها وبمظهرها.
  • تحسين قدرة حمالة الصدر على البقاء ثابتة ومستقرة في مكانها؛ من خلال وضع هذه الحشوات في داخلها.

 

2-  كيفية اختيار حشوات الصدر المتحركة

إليك بعض النقاط الهامة التي عليك معرفتها بشأن كيفية اختيار حشوات الصدر الملائمة بعد الجراحة:

  • يجب الحرص على اختيار حشوات خفيفة الوزن؛ لن تفرض نوعاً من الثقل على جرح/ندبة العملية. توجد أنواع عديدة من الحشوات المخصصة لهذا الغرض، مثل: حشوات السيليكون، وحشوات الفوم.
  • بعد الجراحة قد يتم إعطاؤك حشوات خفيفة بحجم معين، لكن هذه يمكن تغيير مقاسها بعد مرور 6-8 أشهر على الجراحة، ليتم اختيار حشوات متحركة دائمة (مصنوعة غالباً من السيليكون) مصممة لتوضع داخل الصدرية. اتركي هذه التفاصيل للطبيب المعالج ليختار الأفضل لك.

قد يتعين على المريضة أحياناً حياكة الحشوات في داخل أكواب الصدرية، لا سيما في مراحل التعافي الأولى، وذلك للحفاظ على ثبات الحشوات ومنع انزلاقها للأعلى مع الحركة.

ارتداء الصدرية بعد استئصال الثدي

الخضوع لعملية استئصال الثدي لا يعني أن على الناجية التخلي عن ارتداء الصدرية. إليك مجموعة من النقاط الهامة في هذا الشأن:

1- ما أنواع الصدرية الملائمة بعد جراحة الثدي؟

توجد عدة أنواع مختلفة، اختاري ما يلائمك منها بعد استشارة الطبيب، كما يلي:

  • الصدريات الضاغطة: يوصي الأطباء بهذا النوع عادة بعد جراحات الثدي لدعم الصدر بطريقة تحسن التعافي. يمكن أن تشعر المريضة بانزعاج طفيف ناجم عن قوى الضغط، إلا أن هذا الضغط يزود المريضة بدعم سوف يسهل عليها الحركة.
  • الصدرية أمامية الإغلاق: هذا النوع ملائم للحالات التي تشعر فيها المريضة بالألم عند تحريك كتفيها؛ وهي ظاهرة طبيعية -لكن مؤقتة- بعد الخضوع لجراحة استئصال الثدي. يسهل هذا النوع على المريضة عملية ارتداء وخلع الصدرية دون انزعاج.
  • الصدريات ذات الجيوب: هذا النوع قد يشمل بطبيعة الحال النوعين السابقين. يحتوي هذا النوع على جيوب داخلية محاكة في الأكواب، مخصصة لاحتضان الحشوات والحفاظ على ثباتها واستقرارها.

2- هل يوصى بارتداء الصدرية بعد جراحة الثدي؟

قد يوصي الأطباء المريضة بارتداء صدرية ضاغطة بعد الجراحة وأثناء المراحل المبكرة من التعافي، لكن لا تحتاج كل مريضة لارتداء هذا النوع من الصدريات. لذا، الأمر يعود لطبيعة الحالة ولتوصيات الطبيب في المقام الأول.

الغاية من ارتداء الصدريات الطبية بعد جراحات الثدي هو:

  • الحفاظ على الجلد في محيط الغرز الجراحية مشدوداً، ومنع ارتخاء الغرز مع الحركة.
  • تقليل فرص إصابة المريضة بمضاعفات صحية في منطقة الصدر بعد الجراحة، مثل: التورم، وتراكم السوائل.
  • الحفاظ على شكل طبيعي للصدر، لا سيما عند استخدام الصدرية كحاضنة لحشوات الصدر المتحركة، وبالتالي تعزيز ثقة المريضة بنفسها أثناء فترة التعافي.

3- كيف يمكن اختيار الصدرية الملائمة؟

توجد أنواع خاصة من الصدريات متاحة للناجيات من سرطان الثدي، ومع تنوع الخيارات التي قد تجدينها في المتاجر أو على شبكة الإنترنت، إليك بعض الإرشادات التي سوف تساعدك على اختيار ما يلائمك منها:

  • الخامة: اختاري صدرية صنعت من خامة طبيعية فائقة النعومة كالقطن، بالأخص بطانتها؛ فالبطانة الملائمة مهمة لتعزيز التعافي ولتخفيف الألم أثناء التعافي، بينما يمكن للبطانة غير الملائمة أن تثير التحسس وتؤثر سلباً على عملية التعافي. 
  • الجيوب الداخلية: يفضل أن تحتوي الصدرية على جيوب داخلية، فهذه الجيوب سوف تساعد على الحفاظ على استقرار وثبات أكياس تصريف السوائل في مرحلة التعافي، ومن ثم ثبات واستقرار الحشوات المتحركة بعد التئام الجرح.
  • الحياكة والأسلاك: يفضل أن تكون الصدرية بلا أسلاك. كما يفضل أن تكون خالية من الغرز أو محاكة بغرز ناعمة لن تسبب تهيج البشرة.
  • العرض وسهولة التعديل: يفضل أن تكون حمالات الكتف عريضة ومريحة وقابلة للتعديل. كما يفضل أن يكون مدى الصدرية أسفل طية الثديين عريضاً، ومدى أربطة الظهر الخلفية كذلك.

4- إرشادات هامة بشأن ارتداء الصدرية بعد الجراحة

إليك قائمة بأبرزها:

  • في البداية، احرصي على إغلاق الصدرية على المستوى الأكثر اتساعاً. مع مرور الوقت وبعد التعافي؛ بإمكانك اعتماد المستويات الأخرى وإغلاق الصدرية على مستويات أضيق.
  • تجنبي الصدريات المصنوعة من أنسجة غير طبيعية، وتجنبي أي تفاصيل في الصدرية قد تحفز تهيج البشرة، مثل الأسلاك.
  • التزمي بتعليمات الطبيب، والتي قد تتضمن التشديد على ارتداء الصدريات الضاغطة على مدى عام كامل بعد الجراحة أحياناً.

ارتداء الكاميسول بعد استئصال الثدي

في بعض الحالات، قد يوصي الطبيب بارتداء كاميسول (قميص تحتاني) بدلاً من الصدريات الضاغطة، وفي حالات أخرى قد تفضل المريضة ارتداء الكاميسول على ارتداء الصدرية الضاغطة بعد الجراحة. مثل الصدريات الضاغطة؛ يعمل الكاميسول الطبي على تعزيز ودعم منطقة الصدر أثناء التعافي، بالإضافة لتوفير تغطية مريحة للمنطقة.

توجد العديد من أنواع الكاميسول الملائمة بعد جراحات الثدي. لعل أفضلها الأنواع الناعمة والفضفاضة، وتلك التي تحتوي على جيوب داخلية يمكن وضع أكياس تصريف السوائل فيها بعد الجراحة، ويمكن كذلك وضع حشوات الصدر المتحركة في داخلها لاحقاً.

قطع داخلية نوصي بها للناجيات من سرطان الثدي

إليك بعض القطع الرائعة المتاحة على موقعنا والتي صممت خصيصاً لدعم الناجيات من سرطان الثدي في رحلة التعافي:

ظواهر متوقعة بعد جراحة استئصال الثدي

بعد الخضوع لعملية استئصال الثدي، تبدأ رحلة التعافي، وهذه قد تتضمن مجموعة من الظواهر التي تعد طبيعية ومؤقتة وإن كانت مزعجة بعض الشيء. إليك قائمة بأبرز ما يعد طبيعياً في هذه المرحلة من العلاج:

  • تورم عام غير مصحوب بألم في منطقة الصدر، لا سيما في محيط الغرز الجراحية.
  • شعور جزئي أو كلي بالتنميل في منطقة الصدر، قد يتحسن مع الوقت.
  • كدمات مرئية على بشرة الصدر ومحيطه سوف تخف حدتها تدريجياً.
  • تكون أنسجة ندوب. تميل البشرة للتعافي جزئياً من الندوب، بينما يمكن إخفاء ما تبقى من أنسجة الندوب من خلال ارتداء الصدرية.
  • شعور بحساسية زائدة في بشرة الصدر قد تجعل الصدريات الناعمة خيار المريضة المفضل في فترة التعافي.

وبالطبع، علينا أن لا ننسى الجانب النفسي من التعافي، فالخضوع لمثل هذا النوع من العمليات الجراحية له أبعاد نفسية متنوعة على المريضة، قد تتضمن العديد من المشاعر السلبية؛ مثل التوتر والقلق والشعور بالهلع، وهنا تحديداً تبرز أهمية الدعم النفسي للناجية، سواء الدعم الذي قد تتلقاه من عائلتها وأحبتها، أو من الأطباء والمعالجين النفسيين المختصين في مثل هذه الحالات.

 

حمالات الصدر
Previous reading
العودة للثياب الداخلية بعد جراحة استئصال الثدي
Next reading
ممرن الخصر: النسخة العصرية من كورسيت الحقبة الفيكتورية